شاهد أجدادنا افلام الكوميدى اسماعيل ياسين فى خمسينيات القرن الماضى على شاشات السينما والتلفاز مربعة الشكل
الان أصبحت الشاشات مختلفة كليا فما هى قصة الابعاد وكيف تطورت ومن صاحب القرار المؤثر بهذه النسب؟

المقصود بالابعاد هى نسبة الطول الى العرض بدأت قصة الابعاد عام 1890 مع ظهور التصوير الفوتغرافى وكان وليم ديكنسون هو السبب الاول حيث كان يعمل مصورا فى مختبر العالم توماس اديسون فاراد يومها وضع الصور فى جهاز يدعى Cinema Scope فاستقر على وضع اربعة ثقوب على طرفى الصورة مربعة الشكل وبقيت هذه الابعاد هى المعتمدة والوحيدة وانطبقت على عصر شاشات التلفاز التى ازدهرت فى الخمسينيات من القرن الماضى.

فى عام 1952 ظهر لاول مرة فيلم على شاشة السينمات بابعاد عريضة وأثار يوها اعجاب المتابعين لكن ظل استخدام ابعاد هذه الشاشة والمحتوى على استحياء وبشكل ضئيل نظرا لان أجهزة التلفاز والكاميرات المتوفرة حتى وقت طويل تعتمد الابعاد الاربعة وان كان ارتفع استخدامها خلال السبعينات مع تقدم كبير فى صناعة أفلام السينما فكان يومها المحتوى هو المؤثر فى تغيير ابعاد الشاشة حتى ظهر اقتراح وضع معايير موحدة لدقة وابعاد الشاشات ليتم تعميمها بين شركات انتاج الافلام المختلفة فى بداية الثمانينات وكانت هذه المعايير حلا وسط لتوحيد التجربة ومن هنا بدأ استخدام نسبة 16:9 كمعيار لجميع الشاشات والتى ظللت متداولة حتى وقتنا هذا حتى ان المطرب الشهير سيد مكاوى تغنى بها.

هذه الابعاد العريضة يتم بثها فى شاشات السينما والتلفاز لتلائم مشاهدة الافلام فى المقام الاول حتى لو كان التلفاز او شاشات الكمبيوتر مربعة فيتم وضع شريطين اسودين أعلى واسفل الفليم بدلا من ضغط ابعاد الفيديو وتشويه

الفرق بين 16 9 و 18 9


لكن حتى قبل سنوات قليلة ماضية بقيت كثير من القنوات العربية تعتمد الابعاد المربعة 4:3 ثم اعتمدت 16:9 وهى المسيطرة الان كما ان لكل نسبة ابعاد لها دقة مختلفة فمثلا دقة FULL HD تتوافق مع شاشات 16:9 ولا تتوافق مع 4:3

ابعاد الهواتف الجديدة

الان مع الهواتف الذكية الامر مختلف فالابعاد تكون لصالح الطول على حساب العرض وهذا دفع شركة LG  لاتخاذ قرار جرئ بتغيير أبعاد الشاشة من 16:9 لتصبح 18:9 مع هاتف G6 وقالت ان هذه الابعاد هى البداية فقط وسيتبعه المزيد من الهواتف وحتى شاشات التلفاز وبالفعل فعلتها سامسونج واطلقت هاتف جلاكسى اس 8 بشاشة ذات ابعاد 18.5:9

لكن بماذا تختلف هذه الابعاد
ببساطة تجعل الهاتف أكثر طولا اذا أمسكته بشكل عادى لكن اذا قمت باستدارته فستصبح الشاشة أكثر عرضا وهنا ضربت LG  وسامسونج ثلاثة عصافير بحجر واحد الاول يجعل مسك الهواتف اسهل ومناسبا لراحة اليد رغم كبر حجمها نتيجة لعرضها المنخفض نسبيا / الثانى مشاهدة أفضل للافلام ومقاطع الفيديو فحيث يتلاشى الخط الاسود الموجود فى أعلى واسفل الشاشة / الثالث تصفح التطبيقات والمواقع يصبح أكثر عرضا للمحتوى فبعض التطبيقات مثل فيس بوك وتويتر تصفحها دائما ما يكون طوليا

وبالتالى كلما كانت الشاشة أطول ظهر محتوى اكثر على الشاشة وقل التحرك أسفل واعلى المعتمد عالميا الان هى ابعاد 16:9
ومما يقلل امكانية حدوث أزمة حيرة عند صناع المحتوى هو ان الاختلاف بين 16:9 و 18:9 ليس كبير الى هذه الدرجة لكنها تكفى لاتخاذ بعض التغييرات والاجراءات اللازمة

 وبالفعل نشرت جوجل بعد مؤتمر سامسونج مباشرة تدوينة سريعة لتوضح كيف يمكن للمطورين تحديث تطبيقاتهم والاستفادة من هذه الابعاد الجديدة للوصول الى أفضل تجربة للمستخدم
ومع هذا التطور كله كانت قديما شركات صناعة الافلام تؤثر بابعاد الشاشات أما الان فالامر مختلف والكلمة أصبحت للشاشات الصغيرة



أكتب تعليق

أحدث أقدم